اليوم السبت ٠٤ فبراير ٢٠٢٣م

مدعين أنهم يساعدون مستخدمي إف تي إكس المتأثرين "المحتالون" ينتحلون صفة وزارة الخارجية الأمريكية

٢٩‏/١٢‏/٢٠٢٢, ٦:٠١:٠٨ م
الاقتصادية

ادعى محتالون صفة وزارة الخارجية الامريكية، بحجة مساعدة مستخدمي إف تي إكس، مع انهيارها اصبح العديد من المستخدمين يتوقون إلى عودة الأموال المفقودة، يستغل المحتالون هذه الأزمة  لتحقيق مكاسب شخصية من الضحايا من خلال التظاهر كمسؤولين حكوميين.
 

أوضح بيان صحفي، تحذير قسم التنظيم المالي في ولاية أوريغون مستثمري العملات المشفرة من أن التطبيقات والمواقع المزيفة التي وضعها المحتالون تهدف إلى أخذ أموالهم ولكنهم لا يقدمون شيئًا في المقابل. حث قسم التنظيم المالي المتداولين على التأكد من "أداء واجباتهم" قبل إرسال أي من أموالهم إلى منصات تداول العملات المشفرة.

 

وأخذ قسم التنظيم المالي مثال موقع على شبكة الإنترنت ادعى أن وزارة الخارجية الأمريكية تديره. ووفقًا للقسم، أعلن الموقع أنه كان يحاول مساعدة عملاء إف تي إكس على استعادة أصولهم. لهذا السبب، تمكن الموقع من الحصول على معلومات مثل أسماء المستخدمين وكلمات المرور من المستثمرين.
حيث قال مدير قسم التنظيم المالي تي كيه كين:

"لقد قلنا هذا من قبل، ولكن إذا كان يبدو الأمر جيدًا لدرجة يصعب تصديقها، فمن المحتمل أن يكون كذلك. نحن نشجع الجميع على أداء واجباتهم المدرسية والاستثمار بحكمة، والحرص على حماية أسماء المستخدمين وكلمات المرور والبيانات الحساسة الأخرى الخاصة بهم".
 

اشار كين أيضًا إلى أن هناك العديد من الأشياء داخل صناعة العملات المشفرة تبدو مشروعة ولكنها تحاول الاستفادة من الأشخاص. إلى جانب إعطاء تحذير، شجع المسؤولون أيضًا ضحايا عمليات الاحتيال المتعلقة بالعملات المشفرة على تقديم شكاوى إلى المكتب.